الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ذرات الملح على حواف فنجان قهوتي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
انـطـونـيـو
ادارية
ادارية


عدد المساهمات عدد المساهمات : 178
العمر العمر : 28
السٌّمعَة السٌّمعَة : 0
تاريخ الميلاد تاريخ الميلاد : 10/08/1988
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 02/01/2011
الجنس : ذكر

مُساهمةموضوع: ذرات الملح على حواف فنجان قهوتي   الأربعاء 6 أبريل 2011 - 6:51

ذرات الملح على حواف فنجان قهوتي السلام عليكم



م ـــدخل..~


يُقال ..
أنّ حُب القهوَة يُمثل
الرومَانسِيَة و المزاجيَة لدَى عُشاقِهَا

كنتُ مقتنع تماماً بذلك
إلَى أن سَمِعت مَعلومَة
مِن أحَد أحفاد أفلاطون المعاصرين يقول :
بل إنها تمثل التشاؤم و السلبية و الميل للنقد

طبعاً حفيد أفلاطون

ليس أحد علماء النفس
و لا أحد فلاسفة الإغريق
هو مجرد
[ ذرة ملح على فنجان قهوة ]
كل ما خطر بذهني هذا المساء
و أنا أحرك كوب القهوة بين أناملي الباردة
هو
كيف ستكون حياتنا
لو أننا نتعامل مع مشكلاتنا الحياتية و كأنها ..
[ ذرات ملح على فنجان قهوتنا اللذيذة ] ؟

هل سندع تلك الذرات البشعة
تسرق منا لذة كوب كامل من القهوة السكرية الساخنة ؟!

نقد لاذع
:
خيبات أمل
:
خيانة
:
إحباط
:
حرمان
:
سقوط مرير
:
فشل
:
إكتئاب
:
إرهاق
:
ظلم
:
.. ثم ..

كفى

كفى



لست ممن عاشوا قروناً على هذه الأرض
لكن
سنيني القليلة المضطرمة
في
[ قاع كوب من القهوة الساخنة ]



علمتني
أنني حين أنصهر في دوامة الحزن
فإني لا أحرق إلا نفسي
و كل ما يحرقني
يظل عابثاً
بكياني .. بوجودي


علمتني
أن أستلذ حتى
[ بذرات الملح على أطراف كوبي ]

لأنها تمنح القهوة .. لذة أخرى .. مختلفة !
لذة التحدي
و الإنتصار على الذات
= قبل و بعد كل شيء =
!
ينهشني كما تنهش النار الهشيم
بلا أي رادع يوقف هذا الجنون




علمتني
أن أستلذ حتى
[ بذرات الملح على أطراف كوبي ]

لأنها تمنح القهوة .. لذة أخرى .. مختلفة !
لذة التحدي
و الإنتصار على الذات
= قبل و بعد كل شيء =


علمتني
أن أدير أذناً صمّاء لألسنة تسعى لابتلاعي
عن طريق
النقد الغير مبرر لـ أفكار و مشاعر تختصني لوحدي

لا تفيد و لا تضر شخصاً غيري
!

علمتني
أن أفتح أعيناً عمياء على وجوه لا تعرفني

إلا كـ هوية منسوخة عن إنتماء لـ ...
جنسية .. أو دين .. أو مذهب .. أو عِرق
!
علمتني
أن أضحك إلى الحد الذي يتهمونني فيه بالجنوٍـوٍـوٍن
في الوقت الذي ينتظرون فيه
تهاطل دموعي على مناديلهم القذرة
!
و كل ما علمتني إيـــاه
تلك الحبات المتناثرة على طرف كوب القهوة

يتلخص في اللا - مبالاة -
بما كان أو سيكون

و - المبالاة -
بما هو [ كائن ] و [ حاضر ]
في هذه اللحظة بالتحديد دون غيرها
التركيز على ملاعق السكّر الذائبة في القهوة الشهية
و ليس على بضع حبيبات من الملح على طرف الكوب
!
أخذ الأمور على أنها في منتهى السخف و البساطة
يحل أكثر المشكلات تعقيداً
دون أن يكلفنا ذلك أدنى جهد



لا يوجد شيء في الوجود

يضاهي الشعور بلذة السعآآآدهـ
أما باقي الأشياء
فـ كلها مجرد [ وسائل ]
خلقت على الأرض لـ أجل سعادتنا
!
التعامل مع الأشخاص
على أنهم مجرد وريقات متطايرة في طريق العمر
[ مهما كانوا بالنسبة لنا ]

هذه النظرة تجعل منهم و من مشكلاتهم
ذرات ملح مضحكة
لا تغيرّ من عذوبة طعم الحياة
!
لم يولد شخص في الوجود ليكون جزءاً من شخصٍ آخر
فكلنا ولدنا منفردين
و سنموت منفردين
و البشر كلهم من حولنا
[ رفقة غربة ]
لا أكثر
!
م ـــخرج ..~
بدلأً من التذمر من خشونة ذرة ملح
لنستطعم عذوبة ملعقة من السكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ذرات الملح على حواف فنجان قهوتي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي تجمع العرب :: ۩۞۩ القسم الرئيسي ۩۞۩ :: المنتدى العام-
انتقل الى:  
سحابة الكلمات الدلالية
العضو الستايلات تعريف الدردشة